الرئيس العراقي: للكويت منزلة خاصة في قلوبنا

استقبل سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد اليوم الأحد رئيس جمهورية العراق الدكتور برهم صالح والوفد الرسمي المرافق له بمناسبة زيارته الرسمية للبلاد.

وعقد سمو الأمير مع الرئيس العراقي جلسة مباحثات تناولت العلاقات الثنائية التي تربط دولة الكويت بجمهورية العراق وتعزيزها وتنميتها والسعي المتواصل للارتقاء بأطر التعاون المشترك في مختلف المجالات الى آفاق أرحب بين البلدين والشعبين الشقيقين وسبل دعم أمن واستقرار العراق لتحقيق وحدة وسلامة أراضيه وتعزيز الجهود المبذولة في مكافحة الإرهاب والقضاء عليه كما تضمنت المباحثات بحث القضايا ذات الاهتمام المشترك وآخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.

ويضم الوفد المرافق للرئيس العراقي وزير الخارجية الدكتور محمد علي الحكيم ووزير الكهرباء الدكتور لؤي حميد الخطيب ورئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي ومحافظ البصرة أسعد العيداني وعدد من كبار المسؤولين في حكومة جمهورية العراق.

وفي تصريح صحافي سبق زيارته لجريدة الراي شدد الرئيس العراقي برهم صالح على أن للكويت أميرا حكيما وقديرا هو سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ويشرفني الاجتماع إليه لبحث سبل التعاون المشترك وفتح آفاق التكامل والإنماء بين بلدينا وشعبينا، فللكويت منزلتها الخاصة في قلوب العراقيين ونكن لها كل الاحترام والتقدير، وسيتخلل الزيارة تسليم دفعة من أرشيف الكويت الوطني والممتلكات الكويتية الموجودة في خزائن وزارة الخارجية العراقية على أن يتم تسليم بقية تلك الممتلكات على دفعات لاحقة ومتتابعة كجزء من بادرة حسن النية لدى العراق تجاه دولة وشعب الكويت.

وقال صالح أن زيارته للكويت اليوم تأتي في إطارها الطبيعي كدولتين جارتين شقيقتين تجمعهما أواصر العلاقات التاريخية الوثيقة والأخوة الحقيقية والتطلعات المشتركة نحو المستقبل الزاهر بين البلدين، فنحن في العراق مصرون على أن نتجاوز مع أشقائنا وإخوتنا الكويتيين صفحات الماضي المؤلمة من دون أن ننسى معاناة الشعب الكويتي وقد تجاوزنا بإصرار شعبنا حقبة النظام الديكتاتوري المعتدي على جيرانه، ونتطلع لاستمرار التعامل الإيجابي والأخوي للكويت بشأن ملف التعويضات ورؤية المزيد من المشروعات الاستثمارية الكويتية في العراق بما يخدم مصالح البلدين.

وعبّر الرئيس صالح عن تضامن شعب العراق مع الأشقاء في الكويت بسبب أحداث السيول الأخيرة، والعراق على استعداد حكومة وشعبا لتقديم أي مساعدة ممكنة.

FACEBOOK
TWITTER
Whatsapp

قم بكتابة أول تعليق

أرسل تعليقك

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*