الشاهين: حملة “كان” للتوعية بسرطان الثدي تشهد تفاعلا كثيفا

أعلنت الحملة الوطنية الكويتية للتوعية بمرض السرطان (كان) اليوم السبت إن الأسبوع الأول من فعالياتها السنوية التي انطلقت في 30 ديسمبر الماضي شهدت تفاعلا واسعا ما يعكس زيادة الوعي المجتمعي وبخاصة النساء لجهة التوعية بهذا المرض.

وقالت عضو مجلس إدارة الحملة رئيس مبادرة التوعية بمرض سرطان الثدي الدكتورة حصة الشاهين في تصريح صحافي إن الحملة المقامة برعاية رئيس مجلس إدارة الجمعية الكويتية التطوعية النسائية لخدمة وتنمية المجتمع الشيخة فادية سعد العبدالله السالم الصباح شهدت أربع فعاليات وسط حضور كثيف ومتميز.

وأضافت الشاهين أن الفعاليات المصاحبة للحملة المعنونة (أنت تستحقين اهتمامنا) تمثلت في إقامة ندوة للتوعية بمرض سرطان الثدي وأشهر الخرافات المتداولة عن الأمراض السرطانية وذلك بمقر (الجمعية التطوعية النسائية) حاضرت فيها استشاري طب العائلة الدكتورة نادية المحمود وصاحبها تواجد سيارة (كان) للتوعية والتدريب على الفحص الدوري للثدي.

وأوضحت أن الفعالية الثانية تمثلت في تنظيم برنامج متكامل في مدرسة الشهيدة أسرار القبندي استمر ثلاثة أيام تضمن الأول منها إقامة معرض لتوعية المدرسات بمرض سرطان الثدي وطريقة الفحص الذاتي فضلا عن توزيع الكتيبات التوعوية ذات الصلة.

وأفادت بأن اليوم الثاني من البرنامج التنويري شهد إقامة لقاء تنويري للطالبات تم تدريبهن على الفحص الذاتي الشهري لأنفسهن إضافة إلى توزيع كتيبات وهدايا عينية وخصومات على الفحوصات في عدد من المراكز والمختبرات الطبية.

وأشارت الشاهين إلى أن اليوم الثالث والأخير من البرنامج تمثل في تنظيم معرض للتوعية بشأن المرض والتفاعل مع الحملة للتدريب على الفحص الدوري للثدي.

وذكرت أن الحملة المستمرة على مدار شهر أكتوبر الجاري ستتضمن مجموعة من الفعاليات على مستوى محافظات البلاد الست مبينة أن التعاون بين (كان) و(الجمعية النسائية) هو الأول “ونأمل في مزيد من التعاون”.

يذكر أن الحملة الوطنية للتوعية بمرض السرطان (كان) انطلقت في عام 2006 وتسعى لمكافحة مرض السرطان عبر التوعية بمختلف أنواعه والحث على الكشف المبكر عنه مما يؤدي إلى رفع نسب الشفاء منه وذلك بشراكة مجتمعية مع مختلف الجهات الحكومية والأهلية في البلاد ومؤسسات المجتمع المدني.

FACEBOOK
TWITTER
Whatsapp

قم بكتابة أول تعليق

أرسل تعليقك

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*