معهد الأبحاث يعلن دخول الكويت عصر انتاج الطاقة البديلة

كشف معهد الكويت للأبحاث العلمية عن دخول الكويت عصر إنتاج الطاقة البديلة من خلال مشروع الشقايا للطاقة المتجددة الذي يعتبر الأول من نوعه بالدولة في مجال توليد الطاقة الكهربائية وتصديرها عبر شبكة وزارة الكهرباء والماء للمستهلك.
وذكر بيان صحافي صادر عن المعهد أن توليد الطاقة البديلة يتم عن طريق محطة تعمل بثلاث تقنيات من ضمنها تقنية طاقة الرياح بسعة 10 ميجاواط سعيا لوضع أولى الخطوات لتحقيق رؤية الدولة لتأمين 15 في المئة من حاجتها للطاقة لعام 2030 من المصادر المتجددة.
ويبلغ إنتاج محطة الرياح السنوي 42,590 ميجاواط ساعي في السنة وهو أعلى بنسبة 22 في المئة من المتوقع لإنتاج طاقة كافية لتشغيل 450 منزلا مع استهلاك الكهرباء الحالي مع احتمال ارتفاع العدد إلى 3640 منزلا في حال ترشيد الاستهلاك.
ويصل حجم التوفير باستهلاك الطاقة لهذا المشروع هذا المشروع 8,6 في المئة من قدرتها الكهربائية من مصادر الطاقة المتجددة حيث يتم توفير 7,8 مليون برميل نفط بالسنة وما يعادل 468 مليون دولار بالسنة اضافة إلى تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمليوني طن بالسنة.
ويدرس معهد الأبحاث حاليا إنتاج الطاقة من الرياح البحرية بدولة الكويت من أجل توفير طاقة كهربائية من مصادر طبيعية لجزيرتي بوبيان وفيلكا حيث بينت النتائج الأولية للدراسة ان طاقة الرياح تعد الأفضل من نوعها للمستثمرين وستوفر عائدا عاليا للاستثمار بما يعادل 8,5 بالمئة سنويا وستعيد رأس المال للمستثمر خلال خمس سنوات وأربعة أشهر من بدء الإنتاج.

FACEBOOK
TWITTER
Whatsapp

قم بكتابة أول تعليق

أرسل تعليقك

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*