سامي النصف: جسر الخداي

احدى اهم مشاكل المطبات التي تزرع بعشوائية شديدة في مختلف المناطق الكويتية، عدم تلوينها، ومن ثم لا يراها السائق فتتسبب اما في تكسير السيارات، وفي هذا هدر للثروة الوطنية، او وقوع حوادث للسيارات حيث ما ان يخفف السائق السرعة بشكل مفاجئ لحظة مشاهدتها حتى تصطدم به السيارات التي خلفه، والاخطر هو تسببها في اختلال ميزان عجلات السيارت مما يتسبب في تآكلها سريعا ومن ثم انفجارها والارواح التي تزهق نتيجة لذلك.
>>>

مختار اليرموك النشط عبدالعزيز المشاري بالتعاون مع ادارة جمعية اليرموك المبدعة ومجلس حي المنطقة ساهموا مشكورين في وضع الوان زاهية جميلة تفرح القلب للمطبات وحتى لمناطق عبور المشاة.. الخ، وبدلا من ان تشكر ادارة المرور ذلك الجهد الرائع قامت بتهديدهم برفع القضايا عليهم وكأن المطلوب ان تبقى المطبات سوداء كي لا يراها احد لزوم .. استكمال مشروع تكسير وتدمير السيارات!

>>>

لائحة السرعات المرورية الجديدة ستتسبب اولا في زيادة الزحمة على الطرق السريعة طبقا لمعادلة السرعة والزمن والمسافة حيث ان تقليل السرعات يعني تكدس السيارات، وستتسبب ثانيا في كثرة المخالفات التي ستسجلها الادارات (المخالفات هي البديل الذي يحضر للنفط في الكويت)، وثالثا ان السيارات في بلدنا ستصبح كالطائرات اي ان هناك حاجة الى مساعد ينبه قائد المركبة بين لحظة واخرى الى السرعات المتغيرة على كل جزء من الطريق.

>>>

آخر محطة: مقابل منطقة اليرموك هناك جسر غريب عجيب نتحدى ان يوجد مثيل له في العالم اجمع ويستحق للأسف الشديد ان يسمى بـ«جسر الخداي» كونه يأخذك من طريق الملك فيصل ليوصلك الى طريق الملك فيصل، وهذا هو الخداي الاول، اما الخداي الثاني فهو بقاؤه مغلقا رغم انتهاء العمل فيه منذ سنوات، وأمان ربي أمان!

[email protected]

المصدر جريدة الانباء

FACEBOOK
TWITTER
Whatsapp

قم بكتابة أول تعليق

أرسل تعليقك

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*