الجارالله: إشارة نزار العدساني لمشاكل المنطقة المقسومة مع السعودية صحيح لكنه لا يقلل من أهمية زيارة محمد بن سلمان

في الوقت الذي أكد فيه الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية نزار العدساني وجود خلاف مع الجانب السعودي حول المنطقة المقسومة بين الكويت والسعودية اعتبر نائب وزير الخارجية خالد الجارالله حديث لا يعكس العلاقة التاريخية مع المملكة العربية السعودية إطلاقا.

وسبق للعدساني أن قال ظهر اليوم الثلاثاء خلال الملتقى السنوي الاجتماعي للعاملين بالقطاع النفطي ردا على سؤال بهذا الشأن أن موضوع التفاهم مع الجانب السعودي حول استئناف انتاج النفط بالمنطقة المقسومة بأننا “كنا نتأمل الأمور تمشي، لكن الموضوع تحول من فني إلى سياسي للأسف، والزيارة الأخيرة لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان للكويت الشهر الماضي ما كانت زينة، والظروف السياسية والاقتصادية بجانب الكويت لا تساعد على حل المشكلة في مكامن الوفرة والخفجي، وأن لا أرى حل في هذا الموضوع”.

إلا أن الجارالله بين أن ما نقل عن حديث للرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية نزار العدساني بشأن زيارة ولي العهد السعودي “لا يعكس العلاقة التاريخية بين البلدين لا سيما أن المواقف الرسمية لدولة الكويت حيالها أعلنت في أكثر من مناسبة”.

وأوضح أن ما قاله العدساني “هو حديث في مناسبة فنية لقطاع النفط تناولوا فيها شؤون النفط وشجونهم وهمومهم وبالتالي ما قيل فيها لا يعكس مواقفنا الرسمية”.

وأفاد بأن “ما ذكره العدساني بأن الموضوع يتم تناوله على مستوى القيادة السياسية صحيح، فالموضوع منذ بدايته بجوانبه الفنية والسياسية يتم تناوله من قبل القيادة السياسية وهي ومنذ البداية واعية ومدركة ولها قناعة مطلقة بأن حجم العلاقات بين البلدين كفيل بأن يزيل أي سوء فهم أو اختلاف في وجهات النظر”.

وجدد التأكيد على أن “زيارة ولي العهد السعودي للكويت تاريخية ومهمة ومحل ترحيب إذ حققت دفعة كبيرة جدا في العلاقات الثنائية وجسدت العلاقة التاريخية بين البلدين الشقيقين” وشدد على أن “رؤى البلدين متطابقة حيال القضايا الثنائية وكذلك القضايا الإقليمية والدولية”.

FACEBOOK
TWITTER
Whatsapp

قم بكتابة أول تعليق

أرسل تعليقك

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*