أداء دبلوماسي مميز للكويت أثناء عضويتها ورئاستها لمجلس الأمن خلال 2019

نجحت الكویت بتحقيق انجازات دبلوماسیة مھمة خلال عضویتھا في مجلس الامن الدولي عام 2019 بفضل تمسكھا بثوابتھا ومبادئھا في الدفاع عن الامة العربیة وحقوقھا وقضایاھا الى جانب جھودھا الرائدة في دعم العمل الانساني واحلال السلام في الشرق الاوسط والعالم.

وباستعراض أداء مكتب المندوبية الدائمة في الأمم المتحدة خلال 2019 يمكن تتبع الإنجازات زمنيا وفقا للتالي:

15 مارس: مجلس الامن الدولي یعتمد بیانا صحفیا تقدمت به الكویت واندونیسیا ادان بأقوى العبارات الھجومین اللذین استھدفا مسجدین في مدینة كرایستشرش في نیوزیلاندا وأسفرا عن مقتل واصابة عشرات المدنیین حیث أعرب البیان عن خالص التعازي لاسر الضحایا ولحكومة نیوزیلاندا وأكد رفض الإرھاب بجمیع أشكالھ ومظاھره كونھ یشكل أحد أخطر التھدیدات للسلم والأمن الدولیین.

10 مايو: مجلس الأمن الدولي یعقد جلسة خاصة بشأن الاستیطان الاسرائیلي في الارض الفلسطینیة بصیغة أریا بناء على طلب كل من الكویت واندونیسیا وجنوب افریقیا وبحضور وزیر الخارجیة الفلسطیني ریاض المالكي حیث أكد مندوب الكویت خلال الجلسة ان اتخاذ اسرائیل قرارات أحادیة ھو ما یشكل عائقا أمام تحقیق السلام داعیا المجتمع الدولي للضغط على اسرائیل لتنفیذ قرارات مجلس الأمن.

1 یونیو: الكویت تترأس مجلس الأمن الدولي لشھر یونیو للمرة الثالثة في تاریخھا والثانیة خلال عضویتھا الحالیة في المجلس للفترة 2018 – 2019 وقد أعلنت الكویت عن أربع أولویات لعضویتھا الحالیة في المجلس وھي القضایا العربیة وعلى رأسھا القضیة الفلسطینیة والقضایا الإنسانیة والدبلوماسیة الوقائیة ومنع نشوب النزاعات والوساطة وتسویة النزاعات عبر الطرق السلمیة وتحسین أسالیب عمل مجلس الأمن.

11 يونيو: مجلس الأمن الدولي یعتمد بالاجماع مشروع قرار كویتي حول الاشخاص المفقودین في النزاعات المسلحة یھدف الى دعم وتعزیز سبل حمایة المدنیین في النزاعات المسلحة وذلك خلال جلسة المجلس التي ترأسھا وزیر الخارجیة الكویتي السابق الشیخ صباح الخالد.

ویعتبر ھذا القرار الوحید الذي قدمته الكویت بشكل منفرد ویعكس مواصلتها تسلیط الضوء على القضایا الإنسانیة ووفق ما جاء في مشروع القرار الذي حمل رقم 2474 فان مجلس الأمن یؤكد من جدید إدانته الشدیدة للاستھداف المتعمد للمدنیین أو غیرھم من الأشخاص المشمولین بالحمایة في حالات النزاعات المسلحة ویھیب بجمیع أطراف النزاعات المسلحة وضع حد لھذه الممارسات وفقا لالتزاماتھم بموجب القانون الدولي الإنساني.

13 يونيو: الكویت تصدر بیانا رئاسیا لمجلس الأمن حول التعاون بین المجلس وجامعة الدول العربیة خلال ترؤس وزیر الخارجیة الكویتي السابق الشیخ صباح الخالد الجلسة الأولى التي جمعت بین الجانبین تحت بند التعاون بین الأمم المتحدة والمنظمات الإقلیمیة ودون الإقلیمیة في صون السلم والأمن الدولیین.

وأكد البیان الرئاسي أھمیة إقامة شراكات فعالة بین الأمم المتحدة والمنظمات الإقلیمیة وفقا لمیثاق الأمم المتحدة ویعرب عن عزمه النظر في اتخاذ خطوات أخرى من أجل توثیق عرى التعاون بین الأمم المتحدة وجامعة الدول العربیة ضمن مجالات الإنذار المبكر بالنزاعات ومنع نشوبھا وصنع السلام وحفظه وبنائه ویشجع مجلس الأمن على عقد جلسة إحاطة سنویة یقدمھا الأمین العام لجامعة الدول العربیة ومن أجل تعزیز الاتساق والتماسك بین المنظمتین.

24 یولیو: الولایات المتحدة الأمریكیة تمنع محاولة الكویت وإندونیسیا وجنوب أفریقیا لاستصدار بیان من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة یندد بھدم اسرائیل منازل الفلسطینیین على مشارف القدس.

19 سبتمبر: الكویت وألمانیا وبلجیكا يدعون مجلس الامن للتصویت لصالح مشروع القرار الذي یفرض وقفا فوریا لاطلاق النار في محافظة إدلب شمال غرب سوریا ویطالب جمیع الأطراف بوقف الأعمال العدائیة فورا لتفادي مزید من التدھور في الوضع الإنساني الكارثي في المحافظة.

20 نوفمبر: الكویت والدول المنتخبة في مجلس الأمن الدولي يشددون على رفض وعدم قانونیة الاستیطان الإسرائیلي حیث قدمت الكویت واندونیسیا مشروع عناصر للصحافة یؤكد ان الاستیطان الإسرائیلي غیر قانوني إلا ان ھذه العناصر لم تحظ بتوافق بین أعضاء مجلس الأمن.

3 نوفمبر: وزراء الخارجیة العرب یقررون خلال اجتماعھم في الجامعة العربیة بالقاھرة على تكلیف المجموعة العربیة في نیویورك اضافة الى الكویت باعتبارھا العضو العربي في مجلس الأمن بتكثیف الجھود والمشاورات الازمة لمواجھة القرار الامریكي بشرعیة المستوطنات الاسرائیلیة على الاراضي المحتلة.

4 ديسمبر: الكویت تدعو في كلمتھا خلال جلسة لمجلس الامن حول الوضع في العراق الى ضبط النفس والتھدئة والامتناع عن استخدام العنف خلال المظاھرات في العراق معربة عن الامل بأن یتجاوز العراق الظروف الاستثنائیة التي یمر بھا وأن تعود الاوضاع الى طبیعتھا.

18 ديسمبر: الكویت وألمانیا وبلجیكا يتقدمون بمشروع قرار مشترك الى مجلس الأمن الدولي لتجدید آلیة إیصال المساعدات الى سوریا عبر خمس معابر حدودیة حیث یقترح القرار زیادة المعابر الحدودیة المسموح بإدخال المساعدات عبرھا الى خمسة بإضافة معبر ثالث من تركیا وتجدید الآلیة لمدة عام كامل والصین وروسیا تعرقلان القرار باستخدامھما حق الفیتو فیما تقدمت روسیا بنص قرار منافس من شأنھ تجدید الآلیة لمدة ستة أشھر فقط عبر معبرین تركیین فقط وھو القرار الذي لم یحظى سوى بموافقة خمس دول من بینھا روسیا.

21 دیسمبر: الولایات المتحدة الامریكیة تندد بعرقلة روسیا والصین مشروع قرار ثلاثي تقدمت به الكویت وبلجیكا وألمانیا الى مجلس الأمن الدولي یقضي بمواصلة تدفق المساعدات الإنسانیة الى سوریا واصفة استخدام الدولتان حق (الفیتو) لوقف القرار بأنه عمل مخز.

FACEBOOK
TWITTER
Whatsapp

قم بكتابة أول تعليق

أرسل تعليقك

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.